الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 39

 
 
 

 

 

  

20-01-2014, 04:49

 نتائج مراقبة المشاركة المجتمعية للجمعية العمومية الطارئة للمهندسين

Visit: 1156 | comment 0

  
قامت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية بمراقبة أعمال الجمعية العمومية لنقابة المهندسين غير العادية والتي جرت يوم الجمعة 17/1/2013 بالصالة المغطاة باستاد القاهرة لسحب الثقة من مجلس النقابة الإخواني وإجراء انتخابات جديدة . يشار إلى أن الجمعية العمومية تطالب بسحب الثقة من مجلس نقابة المهندسين الحالي لعدم تنفيذ وعوده الانتخابية، ومن بينها أن يصل معاش المهندس إلى 1500 جنيه ، وعدم حل مشكلة الإسكان، فضلاً عن سوء الرعاية الصحية للمهندسين، وإدارته النقابة لصالح تنظيم الإخوان.
كان 176 عضوا بنقابة المهندسين قد تقدموا بطلب لمجلس النقابة بشأن إنعقاد الجمعية العمومية طبقاً لقانون النقابة رقم 66 لسنة 1974 ولم يتم الرد عليه من قبل المجلس خلال 30 يوماً من تاريخ تقديم الطلب، ليحول الطلب لـ د. محمد عبدالمطلب، وزير الرى، بصفته المسؤول عن النقابة، حيث حدد، يوم الجمعة الماضي ، موعداً لإنعقاد الجمعية العمومية غير العادية، وشكل لجنة برئاسة المهندس وائل الدجوي، لإدارتها.
وقد رصد مراقبو الجمعية  تزايد الإقبال ولاسيما من السيدات منذ بدء أعمال الجمعية العمومية في تمام الساعة الثامنة صباحاً ، وتغطية واسعة من قبل مؤسسات الإعلام المختلفة للحدث ، هذا بخلاف التواجد الأمني المكثف للشرطة حيث تمت الإستعانة بأعداد كبيرة من قوات الأمن من قبل شركة كيرسيرفيس ، حيث تواجدوا داخل سرداق الذي بداخله اللجان وخارجها أيضاً . في حين شهدت عملية التصويت غياب المهندس "ماجد خلوصي" نقيب المهندسين وجميع أعضاء المجلس الأعلى للنقابة العامة للمهندسين المنتمين لجماعة الإخوان ، وأجريت عملية التصويت تحت إشراف قضائي من قبل النيابة الإدارية وبحضور 103 من هيئة النيابة الإدارية.
ورصد مراقبو الجمعية العديد من الملاحظات على مدار اليوم ، يمكن بيانها على النحو التالي:
• مشاركة واسعة النطاق من قبل أنصار كلاً من تيار الإستقلال وتيار الإخوان من جميع المحافظات المصرية .
• تنظيم سير إجراء العملية الانتخابية ، إذ لوحظ وجود لوحات إرشادية كبيرة معلقة بمداخل اللجان توضح عدد هذه اللجان وعدد المقيدين بكل لجنة.
• منذ بداية اليوم اصطف الإخوان في طوابير طويلة أمام لجان التصويت يرددون الهتافات المعادية للجيش والفريق السيسى ورد عليهم بعض أنصار التيار المدني "تحيا مصر" و"الجيش والشعب إيد واحدة "، وتبادل الفريقين الإتهامات والسباب على مدار اليوم ، وأحيانا كثيرأ وصل الأمر إلى اشتباكات بالأيادي. وفي محاولة لتعطيل التصويت قام الإخوان بالصلاة أمام اللجان لتعطيل عملية التصويت عن عمد.
• قام أنصار تيار الإخوان بالهجوم على زير الري وذلك أثناء قيامه بالتصويت في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً مرددين هتافات معادية له ، ولكن قوات الأمن منعتهم وظلت بصحبة الوزير حتى قام بالتصويت ، وعلى العكس تماماً قام أنصار تيار الإستقلال بإستقباله عند خروجه من السرادق بالترحيب والتصفيق.
• لجنة النظام اكتشفت وجود عدد كبير من قبل أنصار الإخوان ليسوا أعضاء بالنقابة وأيضاً 3 سوريين يهتفون ضد الجيش،  ويحملون لافتات ضد الحراسة في صفوف الإخوان وتم طردهم جميعاً، لذلك قامت قوات الأمن بالإطلاع على كارنيه النقابة ولم يتم السماح لدخول غير المقيدين.
• منذ الثالثة عصراً افترش أنصار الإخوان الأرض أمام اللجان وظلوا جالسين حتى نهاية اليوم ، ووزعت عليهم وجبات غذائية .
ورصد مراقبو الجمعية المصرية إغلاق اللجان فى تمام الساعة الخامسة مساءاً ، وطلبت المنصة إخلاء المكان لإقامة عملية الفرز، ورفض الإخوان الإستجابة وهتفوا "مش هنسيب الحق فاهمين ولالا وناوى تزور ولا إيه" ، فقامت المنصة بتقديم مقترحاً بحضور 90 شخصاً من تيار الإستقلال ومثلهم من الإخوان، بحيث يقف اثنين على كل صندوق وتمت الموافقة على هذا المقترح ،  وانتهت عملية الفرز في تمام الساعة السابعة مساءاً وإعلان النتيجة ، وقبل إعلانها قام الإخوان بالإنسحاب تماماً عند علمهم بالمؤشرات النهائية للفرز. حيث أعلنت اللجنة القضائية العليا المشرفة على الجمعية العمومية الطارئة للنقابة العامة للمهندسين سحب الثقة من النقيب الإخواني ومجلس النقابة ، حيث بلغ عدد المصوتين بنعم على سحب الثقة 8887 صوتاً من إجمالي 15843 مهندساً شاركوا في التصويت على قرارات الجمعية مقابل 6886 صوتوا بـ"لا" لعدم سحب الثقة ، فيما بلغت الأصوات الباطلة 70 صوتاً باطلاً .
قامت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية بمراقبة أعمال الجمعية العمومية لنقابة المهندسين غير العادية والتي جرت يوم الجمعة 17/1/2013 بالصالة المغطاة باستاد القاهرة لسحب الثقة من مجلس النقابة الإخواني وإجراء انتخابات جديدة . يشار إلى أن الجمعية العمومية تطالب بسحب الثقة من مجلس نقابة المهندسين الحالي لعدم تنفيذ وعوده الانتخابية، ومن بينها أن يصل معاش المهندس إلى 1500 جنيه ، وعدم حل مشكلة الإسكان، فضلاً عن سوء الرعاية الصحية للمهندسين، وإدارته النقابة لصالح تنظيم الإخوان.

كان 176 عضوا بنقابة المهندسين قد تقدموا بطلب لمجلس النقابة بشأن إنعقاد الجمعية العمومية طبقاً لقانون النقابة رقم 66 لسنة 1974 ولم يتم الرد عليه من قبل المجلس خلال 30 يوماً من تاريخ تقديم الطلب، ليحول الطلب لـ د. محمد عبدالمطلب، وزير الرى، بصفته المسؤول عن النقابة، حيث حدد، يوم الجمعة الماضي ، موعداً لإنعقاد الجمعية العمومية غير العادية، وشكل لجنة برئاسة المهندس وائل الدجوي، لإدارتها.وقد رصد مراقبو الجمعية  تزايد الإقبال ولاسيما من السيدات منذ بدء أعمال الجمعية العمومية في تمام الساعة الثامنة صباحاً ، وتغطية واسعة من قبل مؤسسات الإعلام المختلفة للحدث ، هذا بخلاف التواجد الأمني المكثف للشرطة حيث تمت الإستعانة بأعداد كبيرة من قوات الأمن من قبل شركة كيرسيرفيس ، حيث تواجدوا داخل سرداق الذي بداخله اللجان وخارجها أيضاً . في حين شهدت عملية التصويت غياب المهندس "ماجد خلوصي" نقيب المهندسين وجميع أعضاء المجلس الأعلى للنقابة العامة للمهندسين المنتمين لجماعة الإخوان ، وأجريت عملية التصويت تحت إشراف قضائي من قبل النيابة الإدارية وبحضور 103 من هيئة النيابة الإدارية.

ورصد مراقبو الجمعية العديد من الملاحظات على مدار اليوم ، يمكن بيانها على النحو التالي:
• مشاركة واسعة النطاق من قبل أنصار كلاً من تيار الإستقلال وتيار الإخوان من جميع المحافظات المصرية .
• تنظيم سير إجراء العملية الانتخابية ، إذ لوحظ وجود لوحات إرشادية كبيرة معلقة بمداخل اللجان توضح عدد هذه اللجان وعدد المقيدين بكل لجنة.
• منذ بداية اليوم اصطف الإخوان في طوابير طويلة أمام لجان التصويت يرددون الهتافات المعادية للجيش والفريق السيسى ورد عليهم بعض أنصار التيار المدني "تحيا مصر" و"الجيش والشعب إيد واحدة "، وتبادل الفريقين الإتهامات والسباب على مدار اليوم ، وأحيانا كثيرأ وصل الأمر إلى اشتباكات بالأيادي. وفي محاولة لتعطيل التصويت قام الإخوان بالصلاة أمام اللجان لتعطيل عملية التصويت عن عمد.
• قام أنصار تيار الإخوان بالهجوم على زير الري وذلك أثناء قيامه بالتصويت في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً مرددين هتافات معادية له ، ولكن قوات الأمن منعتهم وظلت بصحبة الوزير حتى قام بالتصويت ، وعلى العكس تماماً قام أنصار تيار الإستقلال بإستقباله عند خروجه من السرادق بالترحيب والتصفيق.
• لجنة النظام اكتشفت وجود عدد كبير من قبل أنصار الإخوان ليسوا أعضاء بالنقابة وأيضاً 3 سوريين يهتفون ضد الجيش،  ويحملون لافتات ضد الحراسة في صفوف الإخوان وتم طردهم جميعاً، لذلك قامت قوات الأمن بالإطلاع على كارنيه النقابة ولم يتم السماح لدخول غير المقيدين.
• منذ الثالثة عصراً افترش أنصار الإخوان الأرض أمام اللجان وظلوا جالسين حتى نهاية اليوم ، ووزعت عليهم وجبات غذائية .

ورصد مراقبو الجمعية المصرية إغلاق اللجان فى تمام الساعة الخامسة مساءاً ، وطلبت المنصة إخلاء المكان لإقامة عملية الفرز، ورفض الإخوان الإستجابة وهتفوا "مش هنسيب الحق فاهمين ولالا وناوى تزور ولا إيه" ، فقامت المنصة بتقديم مقترحاً بحضور 90 شخصاً من تيار الإستقلال ومثلهم من الإخوان، بحيث يقف اثنين على كل صندوق وتمت الموافقة على هذا المقترح ،  وانتهت عملية الفرز في تمام الساعة السابعة مساءاً وإعلان النتيجة ، وقبل إعلانها قام الإخوان بالإنسحاب تماماً عند علمهم بالمؤشرات النهائية للفرز. حيث أعلنت اللجنة القضائية العليا المشرفة على الجمعية العمومية الطارئة للنقابة العامة للمهندسين سحب الثقة من النقيب الإخواني ومجلس النقابة ، حيث بلغ عدد المصوتين بنعم على سحب الثقة 8887 صوتاً من إجمالي 15843 مهندساً شاركوا في التصويت على قرارات الجمعية مقابل 6886 صوتوا بـ"لا" لعدم سحب الثقة ، فيما بلغت الأصوات الباطلة 70 صوتاً باطلاً .

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati