استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....المشاركة المجتمعية تعقد ورشة عمل حول "تعزيز المشاركة السياسية للمرأة والشباب في الإنتخابات المحلية القادمة" بمحافظة أسيوط.....بيان الى الامة.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)
October 2016 (8)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 64

 
 
 

 

 

  

30-11-2011, 17:03

 مشروع رقيب - البيان الثالث لليوم الإنتخابي الثاني

Visit: 1045 | comment 0

  

انتخابات مجلس الشعب – المرحلة الأولى

 

 البيان الثالث

29 نوفمبر 2011،10:00 مساء

 

طوابير أقصر، عملية تصويت اتسمت بالهدوء في اليوم الثاني من الجولة الأولى

من التوجهات التي تعتبر مشكلات:  تعرض المراقبين للمنع من دخول اللجان

أو الطرد منها واستمرار الدعاية   

 

مشروع رقيب هو ثمرة تعاون مشترك بين اثنتين من منظمات المجتمع المدني المعنية بمراقبة الانتخابات: الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية والجمعية المصرية لتنمية ونشر الوعي القانوني.

 

في اليوم الثاني للتصويت من المرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشعب، وزع مشروع رقيب 413 مراقب مدني غير حزبي في المحافظات التسعة التي تجري بها الانتخابات. تم توزيع مراقبي مشروع رقيب على عينة عشوائية وتمثيلية من اللجان الانتخابية المختارة طبقًا لقواعد إحصائية. يعمل المراقبون حاليًا على إرسال تقارير المراقبة عبر رسائل نصية لمركز البيانات الرئيسي في القاهرة.

 

لاحظ مراقبو مشروع رقيب أن طوابير الناخبين أمام اللجان الانتخابية أقصر مما كانت بالأمس، حيث اتسمت عملية التصويت حتى اللحظة الراهنة بالهدوء دون وقوع أية مشكلات جسيمة. وعلى العكس من نتائج الأمس، فقد أفاد المراقبون بأن عدد أكبر من اللجان الانتخابية (97%) قد تم فتحها في موعدها، بينما تم إغلاق غالبية اللجان الانتخابية (97%) في السابعة مساءً أو بعد ذلك.

 

وقد تم الإبلاغ عن بعض حالات العنف القليلة نسبيًا، بالرغم من كونها حوادث متفرقة، على مستوى البلاد. بيد إنه يبقي توجهان يعرقلان العملية:

  • بالرغم من حصول مراقبي مشروع رقيب على تصاريح، فقد استمروا في التعرض للطرد من اللجان الانتخابية على يد المشرفين القضائيين على مستوى البلاد. وقد تعرض 15 من مراقبي مشروع رقيب للمنع من دخول اللجان الانتخابية أو الطرد منها خلال اليوم الثاني من التصويت.
  • استمر مراقبو مشروع رقيب في الإبلاغ عن استمرار الدعاية الانتخابية في اللجان الانتخابية، معظم حالات الدعاية قام بها ممثلو ومؤيدو حزب الحرية والعدالة بالدعاية الانتخابية داخل حرم اللجان الانتخابية. وقد لاحظ المراقبون استخدام الشعارات الدينية للتأثير على الناخبين، خاصة من قبل ممثلي حزب النور وحزب الحرية والعدالة.

مؤشرات نوعية:

 

بناء على البيانات التي تم جمعها من 84% من المراقبين الذين أرسلوا تقاريرهم حول فتح اللجان الانتخابية وتجهيزها، وجد مشروع رقيب بعض النقاط الإجرائية التي تفتقر إلى الإتساق في الأماكن التي تم توزيع المراقبين عليها:

 

اليوم الثاني

اليوم الأول

النتائج

42%

39%

نسبة اللجان التي لاحظ المراقبون بها حالات عدم تمكن مواطنين من العثور على أسمائهم بقوائم الناخبين بها.

14%

13%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون بها حالات تم السماح فيها لمواطنين بالتصويت بها دون إظهار بكاقات الرقم القومي.

16%

23%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون بها حالات عدم قيام مسئولي اللجان الانتخابية بوضع علامات أمام أسماء الناخبين بها طوال الوقت.

14%

16%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون مسئولي اللجان يعطون للناخبين أوراقاً غير مختومة

12%

17%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون بها حالات عدم تمكن الناخبين بها من الإدلاء بأصواتها في سرية.

32%

25%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون بها حالات لم يغمس فيها مسئولو اللجنة أصابع الناخبين في الحبر الفسفوري بعد التصويت.

6%

3%

نسبة اللجان الانتخابية التي لاحظ المراقبون بها عدم مداومة الناخبين على التوقيع أو البصم أمام أسمائهم بعد التصويت.

 

أفاد مراقبو مشروع رقيب أنه بصفة عامة اتسمت عملية التصويت بالسرعة والنظام، وذلك بسبب توافد أعداد من الناخبين أقل من اليوم الأول على مراكز الاقتراع. ولكن مع ذلك، وكما هو مشار عاليه، فقد استمرت اللجنة العليا للانتخابات في عدم تطبيق الاجراءات بشكل متسق وذلك بسبب عدم وضوح تلك الإجراءات.


الانتهاكات الخطيرة

  • تعرض 15 مراقب من مشروع رقيب إما للمنع من دخول اللجان الانتخابية أو الطرد منها.
  • 51 حالة دعاية انتخابية من قبل متنافسين سياسيين داخل اللجان الانتخابية وحولها، معظم الدعاية الانتخابية تمت علي يد حزب الحرية والعدالة وحزب النور.
  • 10 حالات استخدم فيها ممثلو أحزاب سياسية شعارات دينية للتأثير على الناخبين.
  • نشوب مشاجرة بالأيدي بين بين مؤيدين لحزب الحرية والعدالة ومؤيدين لحزب النور داخل إحدى اللجان الانتخابية في الفيوم حيث توقفت عملية التصويت بشكل مؤقت.
  • 7 حالات شراء أصوات،
  • 3 حالات تعرض فيها مندوبي المرشحين أو الأحزاب للطرد من لجنة انتخابية.
  • السماح لناخب مسلح بدخول لجنة انتخابية للإدلاء بصوته في الفيوم.
  • وصول تقرير عن قيام أحد مسئولي اللجان الانتخابية بالضغط على الناخبين للتصويت لمرشح  معين في أسيوط.

ومع سير العملية الانتخابية، يكرر مشروع رقيب مطالبته للجنة القضائية العليا للانتخابات بأن:

  • تضمن دخول المراقبين المعتمدين من اللجنة القضائية العليا للجان الانتخابية كما ينص ميثاق الشرف ومعايير الانتخابات الدولية والقواعد المنظمة الصادرة عن اللجنة القضائية العليا نفسها.
  • تضمن قيام المشرفين القضائيين ومسئولي العملية الانتخابية بتطبيق إجراءات العملية الانتخابية الرسمية على نحو متسق للحد من الارتباك والأخطاء في اللجان الانتخابية.
  • تضمن السماح لمسئولي الأمن بالدخول المؤقت إلى اللجان الانتخابية لاستعادة النظام كما تنص أحكام القانون.
  • تستخدم ما لديها من سلطات لمنع استمرار الأحزاب السياسية في الدعاية داخل المقرات الانتخابية وحولها.

يثني مشروع رقيب على الناخبين المصريين لمشاركتهم الهادئة في اليوم الانتخابي الثاني من المرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشعب، ونتمنى مشاركة جميع الأحزاب السياسية والمتنافسين والمواطنين على نحو يتسم بالهدوء والإحساس بالمسئولية خلال المرحلتين الثانية والثالثة.

 

للمزيد من المعلومات حول مشروع رقيب، يرجى زيارة موقعنا الإليكتروني:

 www.rakeeb.net  

 

 

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati