الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 77

 
 
 

 

 

  

13-02-2006, 00:00

 ورشة عمل حول أوضاع المشاركة الحالية للمواطن المصرى

Visit: 1748 | comment 0

  

خبر صحفي

ورشة عمل حول أوضاع المشاركة الحالية للمواطن المصرى

 

عقدت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركةالمجتمعية ورشة عمل حول " قضية مستقبل المشاركة السياسية والمجتمعية فى مصر" وذلك بجمعية الصعيد للتربية والتنمية الخميس الموافق 9/2/2006 بحضور ،90 فرداً، من الناشطين فى مختلف مجالات العمل الإجتماعى لدراسة أوضاع المشاركة الحالية للمواطن المصرى والمعوقات التى تعوق مشاركته وصولاً إلى وضع تصور حول كيفية تجاوز تلك المعوقات وصياغة رؤية نظرية وعملية وخطة عمل محددة تترجم رؤيتنا لكيفية تجاوز تلك الأزمة.

 

ناقشت الجلسة الأولى "مفهوم ومعوقات المشاركة المجتمعية،الأسباب والآثار" وراسها د. مجدى عبد الحميد(رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية)وتحدث فيها كل من الدكتور أحمد محيي الدين الأستاذ بكلية الطب/ جامعة القاهرة، والدكتور يسري مصطفى الناشط في مجال حقوق الإنسان.

 

- ومن أهم ما دار فى الورشة التالى:

إن تلك الورشة تتم بعد قيام الجمعية بعقد مجموعة من الحلقات النقاشية المتخصصة حول نفس الموضوع وعبر حوار مكثف من قبل حشد من نشطاء العمل الأهلى ،السياسيين ،الفنانين والأدباء ، الشباب ، النقابيين ، المهنيين والعماليين وأخيراًً الأكاديميين والتربويين وعلماء النفس ، تلك الحوارات التى إنصب فيها الحوار حول قضية المشاركة المجتمعية الشاملة للمواطن المصرى فى إدارة كافة شئونه ،وذلك لأننا نعتقد بأن المشاركة بهذا المعنى تعتبر جزء أصيل ومكون رئيسي للديموقراطية،وعلى هذا أردنا رصد أسباب عزوف وإبتعاد المواطن المصرى عن المشاركة المجتمعية وإقتصار ذلك على بعض الفئات المحددة فى المجتمع، والهدف الرئيسى من الورشة هو مناقشة حصاد الجهد المبذول من قبل فى تلك الحلقات النقاشية.

 

خلال الجلسة الأولى ناقش د.أحمد محيي الدين مفهوم المشاركة، وقد تباينت الآراء بشدة حول التعريف والمفهوم ثم إنتقل بعد ذلك إلى مزايا المشاركة ومن أهمها:"إستحداث آليات جديدة للنهوض بالمجتمع ،خلق حالة من التفاعلات الإجتماعية الجديدة من تحالفات وتضامنات إجتماعية جديدة مختلفة عن ما هو موجود بالفعل"وبعد إستعراضها تم الإنتقال "لما أسماه عيوب المشاركة" وإزاء تباين في نفي البعض بأن هناك عيوب للمشاركة ، بينما قال آخرون بأن المشاركة المجتمعية عندما تكون فعالة فعلى كل إنسان أن يتحمل نتيجة قراره سواء كان صحيح أم خطأ،وأكد آخرون على المشاركة المجتمعية مبنية على فكرة المنفعة العامة وليس المبادىء بعد ذلك تم الإنتقال إلى معوقات المشاركة.

 

عقب ذلك استهل: د.يسرى مصطفى (ناشط حقوقي): حديثه حول منهجية النقاش، حيث قال بأنه لا توجد رؤية موحدة عن مفهوم المشاركة وهذا موجود فى العالم كله،ثم تكلم عن النسبية فى مفهوم المشاركة ، وأن هذه النسبية تقتضى فكرة وضع معايير مشاركة مجتمعية ،سياسية. ثم رأي بعد ذلك أن أهم معوقات المشاركة القوانين المقيدة للحريات،وأكد على أن المشاركة لها بعد مؤسسى ،تاريخى، ثقافى (ثقافة المشاركة نفسها) بعد ذلك انتقد (د.مصطفى) ماأسماه ظاهرة الإنزياح المؤسسى والتي عرفها بأن بعض المؤسسات لا تلعب دورها في مقابل لعب أدوار اخرى ليس لها علاقة بها، وضرب مثالا لذلك بالنقابات المهنية والأحزاب السياسية كما انتقد فكرة التعبئة وتحريك الجماهير وكانت أحد المشاكل لفكرة مشاركة الشارع فهناك بعض الخطابات التى تستغل تجمعات البشر وتستغل هذا فى حسابات خاصة بها،في تحقيق السيطرة الدينية الأخلاقية عليهم وهى فى معظم الأحيان مختلطة بوجهات نظر لبعض الأشخاص.

 

فى الجلسة الثانية تم تقسيم الحاضرين إلى مجموعات عمل ومن أهم ما خرجت إليه مجموعات العمل:

1- المطالبة بالتقارب بين النخب لدعم المشاركة المجتمعية.

2- التنسيق بين منظمات المجتمع المدنى فى مناقشة القضايا المجتمعية.

3- التحرك داخل المناطق السكنية فى حدود الإمكانات لإشاعة فكر المشاركة المجتمعية.

4- المطالبة بإشاعة فكر المشاركة المجتمعية من خلال التعليم والإعلام.

5- تفعيل المؤسسات السياسية ومدها بالعناصر الصالحة.

6- تعميق وتدعيم دور الأسرة وإتاحة الفرصة للمرأة لتأخذ دورها الطبيعى.

7- كشف الفساد والتصدى له.

8- إنشاء مراكز لمحو الأمية فى كل الأحياء على أن تفتح المدارس ،مراكز الشباب،الساحات الشعبية،مقار الأحزاب والجمعيات والروابط لهذا الغرض مع الإستعانة بجهود شباب العاطلين وخريجى الجامعات والمدارس ورفع الوعى بقضاياالمشاركة المجتمعية.

9- ربط التلاميذ بقضايا المجتمع من خلال عودة الحصص المكتبية والنشاط كإطار لتدريب الطلاب والمدرسين على قضايا المشاركة المجتمعية.

وكان ختام الورشة بالإتفاق على أن يتم تحليل كل ما سبق والبدء فى تفعيل آليات حقيقية منه للعمل بها فى الفترة القادمة من قبل الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية.

 

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati