الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 40

 
 
 

 

 

  

18-11-2008, 12:44

 تقرير عن أحداث حزب الغد

Visit: 6263 | comment 0

  

تقرير عن أحداث حزب الغد

تحت إشراف بوليسي كامل

(بلطجة – سنج – مطاوى – حرائق فى وسط البلد- تدمير ممتلكات)

 

فى صباح اليوم الخميس الموافق 6/11/2008، توجه فريق عمل المراقبة الميدانية التابع لمرصد حالة الديمقراطية بالجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، لمراقبة أعمال الجمعية العمومية العادية لحزب الغد، والتى كان منوط بها مناقشة التقرير المالى والسياسي عن العام المنقضى، والتى كان من المقرر أن يعقبها أختيار رئيس جديد للحزب فى يوم الجمعة الموافق 7/11/2008، والجدير بالذكر أنه منذ سجن زعيم الحزب ووكيل مؤسسيه د. أيمن نور، أنقسم الحزب الى فريقين، الاول بقيادة جميلة إسماعيل ووائل نواره وإيهاب الخولى ، والاخر أطلق على نفسه جبهة شرفاء الغد برئاسة موسى مصطفى موسى ورجب هلال حميده.

وقد أصدر المرصد طوال عامين من عمله تقارير مفصلة عن هذا الصراع حيث أدعى كل فريق أنه الممثل الشرعى للحزب، وقد أوضح المرصد فى تقاريره المختلفة ان التشريعات المنظمة لعمل الاحزاب المصرية وأبرزها القانون 40 لسنة 1977 وتعديلاته هى سبب أزمة حزب الغد وغيره من الاحزاب المصرية، فقد شرعت تلك القوانين لمنع إنشاء الاحزاب وليس لقيامها ، وانشئت لجنة شئون الاحزاب التى منح لها القانون حق التدخل فى الشئون الداخلية للاحزاب ، وأصبحت تمثل جهة إدارة تعلو سلطاتها على سلطة الجمعيات العمومية للاحزاب صاحبة الحق الاصيل فى إدارة شئون أحزابها، وقد ساهمت لجنة شئون الاحزاب فى إفساد الحياة الحزبية فى مصر بأصرارها على رفض إشهار أحزاب جادة وعدم حسم النزاعات الداخلية للأحزاب المشهرة .

وفى ظل الصراع بين الجبهتين قررت جبهة غد نور عقد أعمال الجمعية العمومية العادية والغير عادية المنوه عنهما، وقد توجه مراقبي المرصد الى مقر عقد الجمعية العمومية لحزب الغد جبهة نور بشارع محمود بسيونى متفرع من شارع طلعت حرب ، وفوجىء مراقبي المرصد بأن شارع محمود بسيونى قد تحول الى ثكنة عسكرية منذ التاسعة صباحاً، حيث فرض طوق أمنياً مشدداً من سيارات الامن المركزى المحملة بألاف الجنود، وأنتشر رجال الامن بالرتب العسكرية المختلفة بالأضافة الى رجال الامن المرتدين الملابس المدنية، وكان أعضاء الجمعية العمومية لحزب الغد جبهة نور قد تواجدوا بمقر الحزب منذ الصباح الباكر للإعداد للجمعية العمومية، وبعدها فوجىء مراقبي المرصد بمظاهرة حاشدة لفريق جبهة شرفاء الغد يقودها موسى مصطفى موسى ورجب هلال حميدة ، حاملين لافتات تشير الى أحقية موسى مصطفى موسى برئاسة الحزب، ولافتات أخرى بها شعارات تهاجم أمريكا وعملائها من حزب الغد فى إشارة لأعضاء من جبهة نور.

وتعالت الهتافات حتى بدأ أنصار غد أيمن نور الرد عليها بهتافات تؤكد على شرعية مجموعة أيمن نور وتتهم مجموعة موسى مصطفى موسى بالعمالة للأمن ، وذلك من شرفات مقر الحزب، وقد انسحبت قوات الامن تاركة الطرفين يتبادلون السباب والاعتداءات، وبدأت الاحداث تتصاعد حين بدأ أنصار موسى مصطفى موسى بقذف مقر الحزب بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأستمر التراشق بين الطرفين بالهتافات لمدة ساعة الى أن وصلت الاحداث الدرامية الى ذروتها بإندلاع حريق فى مقر الحزب فى تمام الساعة الحادية عشرة، وقد كانت الاتصالات تتوالى من قبل أعضاء جبهة ايمن نور لمراقبي المرصد يشكوا فيها من عدم قدرتهم على الخروج من مقر الحزب خشية تعرضهم للخطر من قبل انصار موسى مصطفى موسى ، وأستمرت اعمال العنف والحرائق والبلطجة من قبل جبهة موسى مصطفى موسى طوال ساعتين ، والمدهش أن اجهزة الامن لم تتدخل وتأخر رجال الدفاع المدنى فى أخماد الحريق طوال هذه الفترة، ثم بدأت حوالى الساعة الواحدة ظهراً تتوافد سيارات المطافى لإخماد الحريق ، وسط هتافات مجموعة موسى مصطفى موسى " موسى هو رئيس الحزب" ، وفى الساعة الواحدة والنصف وأثناء محاولة رجال المطافى إخلاء المقر المحترق من المحاصرين من جبهة نور بدأت قوات الامن الاعتداء على الصحفيين ومراسلي وكالات الانباء ومراقبي المرصد وأعضاء الحزب من جبهة نور ، وذلك بعد الانسحاب المفاجىء لأنصار موسى مصطفى موسى ، هذا وقد تم إلقاء القبض على عشرة من أعضاء حزب الغد جبهة ايمن نور واحتجازهم فى قسم قصر النيل ويتم عرضهم على نيابة وسط القاهرة أثناء كتابة التقرير، كما تم اصطحاب جميلة إسماعيل ووائل نوارة الى نيابة وسط القاهرة للإدلاء بأقوالهم حول تلك الاحداث، بينما يحتفل أعضاء جبهة موسى مصطفى موسى بالانتصار فى مقر مكتب موسى بمنطقة وسط البلد .

إن مرصد حالة الديمقراطية إذ يعرب عن قلقه الشديد من تلك الاحداث الدامية التى تمت فيها استخدام البلطجة والحرائق فى وسط القاهرة بالقرب من منشئات حيوية فى غياب تام من قبل اجهزة الامن التى تتواجد بصفة دائمة فى تلك المنطقة، والتى فى بعض المناسبات تفرض حصاراً عليها ، وتمنع التجوال بها إذا تعلق الامر بمحاولة حركات التغيير والاحزاب السياسية المعارضة فى ممارسة حقها فى التجمع السلمي او التظاهر، بينما فى تلك الاحداث تقف الاجهزة الامنية مكتوفة الايدى طوال ثلاث ساعات من تبادل الهتافات وتراشق الحجارة والعصى وتحطيم الممتلكات وحرق مقر حزب الغد ، وهو ما يعطى انطباع عن انحياز اجهزة السلطة التنفيذية لطرف من اطراف الصراع والخطير انه يسمح له باستخدام البلطجة فى غياب واضح لدور الدولة التى من المفترض ان تحسم تلك الصراعات بقوة القانون التى تمتلك وحدها حق تطبيقه ونفاذه ، وقد تكررت تلك الاحداث فى أكثر من مناسبة فى الانتخابات العامة والمحليات وفى صراعات داخلية للاحزاب والتى وكان أخرها احداث حزب الوفد فى ابريل 2006.

كما أن المرصد يؤكد على ان التشريعات المنظمة لعمل الاحزاب المصرية والتى تمنع انشاء الاحزاب المصرية، ولا توجد بها أليات واضحة لفض النزاع داخل الاحزاب ولم تحدد جهة الاختصاص القضائى المنوط بها فض النزاع والتى تسمح للجنة شئون الاحزاب بالتدخل فى شئون الاحزاب المصرية هى السبب الرئيسى فى صراع حزب الغد وغيره من الاحزاب المصرية .

 

مرصد حالة الديمقراطية

6/11/2008

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati