الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 40

 
 
 

 

 

  

25-02-2007, 00:00

 مؤتمر التربية على حقوق الأنسان

Visit: 6925 | comment 0

  

مؤتمر التربية على حقوق الإنسان

البرنامج العالمى و الجهود الوطنية

تبنت دول العالم البرنامج العالمى للتربية على حقوق الانسان في عام 2005 ، و منذ ذلك الحين بذلت جهود متعددة على كافة المستويات، من قبل الحكومات، المجتمع المدنى و المنظمات الدولية لتطبيق ذلك البرنامج. و قد قامت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية بتصميم و تنفيذ برنامجا مستمرا للتربية على حقوق الانسان بالمدارس المصرية بالتعاون مع وزارة التربية و التعليم، و فى هذا الإطار قامت الجمعية بعقد مؤتمرا وطنيا بفندق بيراميزا- القاهرة- من الثلاثاء 28 إلى الخميس 30 نوفمبر 2006.

يهدف إلى تفعيل تطبيق البرنامج العالمى للتربية على حقوق الانسان، و ذلك عن طريق

. تطوير خطة وطنية للتربية على حقوق الانسان فى مصر.

تبادل الخبرات بين المنظمات غير الحكومية التى قامت بمبادرات للتربية على حقوق الانسان فى الدول العربية.

إشراك كافة الأطراف الفاعلة المعنية بقضية التربية على حقوق الانسان.

تطوير آليات للتعاون الإقليمى المبنى على المشاركة الفعالة للخبرات العملية للتربية على حقوق الانسان.

 

مؤتمر " التربية على حقوق الإنسان "

الذى تنظمه الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية

بالقاهرة، مصر، في 28-30 نوفمبر ‏2006‏‏

رسالة من مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

يسعدنا أن نرسل تحياتنا لجميع دعاة حقوق الإنسان وأخصائيي التربية المجتمعين في هذا المؤتمر، ونود التعبير عن شكرنا للجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية لأخذها مبادرة تنظيمه، بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم. إن هذه المشاركة مثال لتوحيد الجهد الذي يسعد مكتبنا أن يشجعه ويدعمه.

فكما تعرفون، أنه في 10 ديسمبر 2004 ، أعلنت جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بدء العمل بالبرنامج العالمي لتعليم حقوق الإنسان في 1 يناير 2005 ، و ذلك من أجل التقدم في تنفيذ برامج تعليم حقوق الإنسان في جميع القطاعات. تركز المرحلة الأولى من البرنامج العالمي (2005-2007) بشكل خاص على إدخال تعليم حقوق الإنسان في نظام التعليم الأساسى والثانوي، هذا وقد تبنت كافة الدول الأعضاء بالأمم المتحدة خطة العمل بشأن هذا البرنامج في 14 يوليو 2005.

إن هذه المبادرة ، تؤكد من جهة، الإجماع على الدور الهام المنوط بالنظام التعليمي في تشجيع، الاحترام، والمشاركة، والمساواة، وعدم التمييز في مجتمعنا، وكلها من معايير حقوق الإنسان التي يحق لكل فرد فى مجتمعاتنا التمتع بها. ولكي يلعب النظام التعليمي هذا الدور يلزمه نهج شامل لتنفيذ برنامج تعليم حقوق الإنسان، بحيث لا يقتصر على العناية بالسياسات التعليمية، والعملية التعليمية وأدواتها، بل يعني أيضا بالبيئة المحيطة التي تجري فيها العملية التعليمية.

ومن جهة أخرى، من المهم أن نعي أن البرامج الدولية يمكنها دعم العمل الوطنى المخلص الشاق المنسق، لكنها لا يمكن أن تحل محله. وأخيرا فإن مبادرات الأمم المتحدة لا تكتسب قيمة حقيقية إلا إذا حمل الفاعلون الوطنيون والمحليون مسئوليتهم عن تنفيذها في مجتمعاتهم، واستخدامها كأدوات لحشد الناس وراء حقوق الإنسان والدعوة لها.

في هذا المؤتمر ستناقشون إنجازات برامج تعليم حقوق الإنسان في مصر وأوجه القصور فيها، والاستراتيجية العملية اللازمة لتحسينها، بما يتفق مع خطة عمل البرنامج الدولي. هذه مهمة أساسية، ومكتبنا يتطلع إلى العلم بنتائج المؤتمر. إننا نشجعكم على الاستمرار في العمل من أجل تعليم حقوق الإنسان وتقوية هذا العمل، الذي يشكل استثمارا هاما للجهد نحو تشجيع قيام مجتمعات يسودها العدل، تعرف قيمة جميع حقوق الإنسان لكل البشر وتحترمها.

نتمنى لكم مؤتمرا مثمرا، مع أجمل الأمنيات لمبادراتكم القادمة من أجل تعليم حقوق الإنسان.

إعلان المبادئ من أجل التربية على حقوق الانسان

الصادر عن مؤتمر القاهرة 28-30 نوفمبر 2006

 

 

فى إطار العمل من أجل تفعيل برنامج الأمم المتحدة العالمى للتثقيف فى مجال حقوق الإنسان، اجتمع فى القاهرة فى الفترة من 28-30 نوفمبر 2006، بدعوة من الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، ما يزيد على 120 من الخبراء الدوليين والعرب وممثلى المؤسسات الدولية والإقليمية والوطنية والمؤسسات الأهلية والتربوية فى مصر والعالم العربى بهدف تطوير خطة عمل مصرية للتربية على حقوق الإنسان، والاستفادة من/ وتعزيز الجهود الرامية إلى نشر ثقافة جقوق الإنسان فى المنطقة العربية. وقد سعى المشاركون والمشاركات من خلال جلسات المؤتمر إلى تطوير رؤية محلية لتفعيل البرنامج العالمى ووضع إطارا عاما لخطة عمل تصلح لأن تكون أساسا لخطط عمل تنفيذية يمكن تطويرها فى مصر والمنطقة العربية.

وفى ضوء المداخلات والمناقشات التى درات حول الاحتياجات والتحديات المحلية وأدوار مختلف الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين، وفى سياق الالتزام بالمبادئ العالمية لحقوق الإنسان كما نصت عليها الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، وانطلاقا من الحاجة الماسة إلى لعب دور فعال فى المساهمة بتطبيق البرنامج العالمى للتثقيف فى مجال حقوق الإنسان، فقد اتفق المشاركون/ات على إصدار هذا الاعلان.

أولا: السياق

1- أقر المشاركون بالحاجة الماسة والعاجلة إلى العمل سويا من أجل بناء ثقافة حقوق الإنسان فى المنطقة العربية، إيمانا بأن نشر ثقافة حقوق الإنسان يسهم فى تعزيز المساواة ووقف انتهاكات حقوق الإنسان، وهى الأساس لمجتمع عادل وديمقراطى.

2- أجمع المشاركون/ات على أن التربية على حقوق الانسان ترتبط ارتباطا وثيقا بأوضاع حقوق الانسان فى المجتمعات والتى بدورها هى انعكاس لأوضاع محلية وقومية ودولية لا تسودها الديموقراطية، بل الهيمنة والاستبداد مما يشكل عائقا هائلا أمام تلك البرامج.

3- رحب المشاركون/ات بمبادرات المؤسسات الأهلية فى مصر والمغرب وفلسطين وتونس ولبنان واليمن لتطبيق برامج للتربية على حقوق الانسان، كما أكدوا أن تلك التجارب فى مجموعها تشكل خبرة غنية يمكن الاستعانة بها لتطوير البرامج المستقبلية.

4- أقر المجتمعون/ات الأهمية القصوى لتوافر الإرادة السياسية واحترام مبدأ الشراكة بين مختلف الأطراف، وذلك لضمان وضع استراتيجية عمل فعالة من أجل تطبيق ناجح للبرنامج العالمى للتثقيف فى مجال حقوق الانسان.

 

 

ثانيا: المبادئ والالتزامات

1- أعلن المشاركون/ات الالتزام بتعريف التثقيف فى مجال حقوق الإنسان كما جاء فى نص البرنامج العالمى أى جهود الثقيف والتدريب والإعلام الرامية إلى إيجاد ثقافة عالمية عن طريق تقاسم المعارف والمهارات واتخاذ مواقف فى سبيل: تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية؛ تحقيق النماء الكامل لشخصية الانسان وكرامته؛ تعزيز التسامح والتفاهم والمساواة بين الجنسين والصداقة بين جميع الأمم والشعوب الأصلية والجماعات العرقية والقومية والإثنية والدينية واللغوية؛ تمكين البشر من المشاركة الفعالة فى إقامة مجتمعات حرة ديموقراطية يسودها القانون؛ إقامة دعائم السلام وحفظه؛ تشجيع تنمية مستدامة وعدالة اجتماعية محورها الناس.

2- شدد المشاركون/ات على اعتماد البرنامج العالمى للتربية على حقوق الانسان كإطار مرجعى يستوجب ليس فقط تطوير مناهج تعليمية، ولكن أيضا تطوير سياسات وبرامج وخطط متوسطة وبعيدة المدى، وتوفير الموارد المادية والبشرية اللازمة لتطبيق هذه الخطط.

3- شدد المشاركون/ات على العمل من احترام مبدأ عالمية وحقوق الإنسان وعدم قابليتها للتجزئة، بما فى ذلك الحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والحق فى التنمية والحق فى تقرير المصير وغير ذلك من الحقوق التى نصت عليها الصكوك الدولية.

4- أعلن المشاركون/ات إلتزامهم بالعمل من أجل تحقيق المساواة على أساس النوع الاجتماعى، إنطلاقا من كون حقوق المرأة جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان.

5- التأكيد على العمل من أجل احترام التنوع الثقافى ورفض اتخاذ الخصوصية الثقافية كذريعة للتنصل من الالتزام بالمعايير الدولية لحقوق الانسان.

6- إلتزم المشاركون بإيلاء أهمية فى العمل من أجل دعم حقوق المهمشين والفئات المستضعفة فى التعليم وغير ذلك من الحقوق الأساسية.

ثالثا: الأهداف

1- العمل مع كافة الأطراف المعنية من أجل تعزيز تنمية ثقافة حقوق الإنسان.

2- إشاعة المبادئ الأساسية والمساهمة فى تطوير منهجيات للتثقيف فى مجال حقوق الإنسان استنادا إلى الصكوك الدولية.

3- تفعيل مبدأ الشراكة وخلق إطر عمل جماعى إقليميا وعلى المستوى الوطنى

4- العمل على وضع استراتيجية للتواصل مع البرامج والخبرات الإقليمية والدولية فى مجال التثقيف والتربية على حقوق الإنسان.

رابعا: إطار العمل

وفى ضوء هذه هذه المبادئ والأهداف العامة فقد قرر المشاركون/ات والمشاركات إلى العمل من أجل تكوين آلية وطنية (شبكة للتربية على حقوق الإنسان)، وآلية إقليمية (مجموعة عمل إقليمية لنشر ثقافة حقوق الإنسان)، وذلك من أجل تفعيل تحويل خطة العمل إلى واقع ملموس وفق المبادئ المنصوص عليها فى البرنامج العالمى، وذلك من خلال اتخاذ التدابير التالية:

1- العمل على بحث وتطوير الآليات اللازمة لتحديد الاحتياجات فى مجال التربية على حقوق الإنسان فى الواقع المحلى، واقتراح السبل الكفيلة بتلبية هذه الاحتياجات.

2- المساهمة فى وضع المبادئ التوجيهية بشأن العناصر الأساسية للتثقيف فى مجال حقوق الإنسان.

3- بحث السبل الكفيلة بتطوير معايير للقياس الإنجاز في برامج وخطط التربية على حقوق الإنسان.

4- تعميق وتكوين الشراكات والتحالفات التي تسهم في التطبيق، بما فى ذلك دعوة الدولة والإعلام بتهيئة المناخ الثقافي للأخذ بالمعايير وقيم ومبادئ حقوق الإنسان ونشر تلك الثقافة بين كافة القطاعات في المجتمع.

5- العمل على تنقية المناهج الدراسية من التكرار ومن كلما يمكن أن يكرس التمييز (بسبب الجنس أو الدين أو لأي سبب آخر")، وتطوير أدوات تعمل على تعميق قيم ومبادئ أخلاقية نابعة من الإيمان بكونية حقوق الإنسان.

6- وضع البرامج اللازمة لإعداد المعلمين،وبناء قدراتهم وتحسين أوضاعهم لمشاركتهم بفعالية في برامج التربية على حقوق الإنسان.

 

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati