الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 40

 
 
 

 

 

  

15-07-2009, 10:18

 تقرير مراقبة انتخابات مصر القديمة

Visit: 2289 | comment 0

  

تقرير مراقبة انتخابات مصر القديمة

" إشراف كامل من وزير الداخلية"

( تنازل مرشحين-انتخابات بلا ناخبين)

 

فى أطار أنشطة مرصد حالة الديمقراطية بالجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، تابع المرصد أعمال الانتخابات التكميلية مجلس الشعب للدائرة 22 محافظة القاهرة ومقرها قسم شرطة مصر القديمة ، والذى خلا بوفاة العضو ابو بكر عمر حداد " فئات وطنى "، والتى أنفرد السيد وزير الداخلية بتحديد ميعاد إجراءها يوم الاربعاء الموافق 4 /3/2009 ، على أن تجرى الاعادة يوم 11/3/2009، وذلك دون مراعاة للإجراءات القانونية فى مرحلتي فتح باب الترشيح او الدعاية المنصوص عليها فى القانون 18 لسنة 2007 المعدل للقانون 73 لسنة 56 قانون مباشرة الحقوق السياسية، والذى انشأ اللجنة العليا لتشرف على الانتخابات العامة، وقد غابت اللجنة العليا عن انتخابات مصر القديمة كما غابت عن الانتخابات التكميلية التى جرت فى هذا العام والعام السابق مثل دوائر المنشية والجمرك، و سنورس، وسمالوط، و قلين وأطسا و دسوق.

وقد انفرد السيد وزير الداخلية بعملية الاشراف والادارة على تلك الانتخابات من حيث تحديد مواعيد الانتخابات، وتحديد قواعد الترشح، والدعاية، والاشراف الكامل على اليوم الانتخابي، وهو ما يعد إعلان صريح عن وفاة اللجنة العليا وفشل التعديلات الدستورية الاخيرة فى تعديل النظام الانتخابي فى مصر،

القواعد القانونية التى يجرى على اساسها الانتخابات:

وفقاً لأحكام المادة الثامنة عشر من القانون رقم 38 لسنة 1972 والمعدل بالقانون 175 لسنة 2005 في شأن مجلس الشعب، والذي ينص علي أنه إذا خلا مكان أحد المنتخبين قبل إنتهاء مدة عضويته يجري إنتخاب تكميلي لمن يحل محله، ويكون لكل من تتوافر فيه شروط الترشيح ترشيح نفسه في هذه الإنتخابات، وذلك دون إخلال بحكم الفقرة الأولي من المادة الثالثة من القانون وهي الفقرة التي تنظم صفة المرشح إلي فئات وعمال وفلاحين لمراعاة نسبة الـ50% التي نص عليها الدستور والتي توجب تمثيل كل دائرة بعضو من العمال علي الأقل، وعلي هذا فعلي الرغم من خلو مقعد الفئات في دائرة مصر القديمة، فإنه يحق لمن يتمتعون بصفة العمال الترشح علي المقعد حيث يجوز تمثيل الدائرة بمرشحين عن العمال والفلاحين، وشروط الترشيح وفقاً لأحكام المادة 5 من القانون رقم 38 كالاتي:

1. أن يكون مصرى الجنسية من أب مصرى.

2. أن يكون أسمه مقيداً فى أحد جداول الإنتخاب، وألا يكون قد طرأ عليه سبب يستوجب إلغاء قيده طبقا للقانون الخاص بذلك.

3. أن يكون بالغاً من العمر ثلاثين عاماً ميلادية على الأقل يوم الإنتخاب

4. أن يجيد القراءة والكتابة.

5. أن يكون قد أدى الخدمة العسكرية الإلزامية، أو أعفى منها طبقا للقانون.

6. ألا تكون قد أسقطت عضويته بقرار من مجلس الشعب أو مجلس الشورى بسبب فقد الثقة أو الإعتبار، أو بسبب الإخلال بواجبات العضوية بالتطبيق لأحكام المادة 96 من الدستور، ومع ذلك يجوز له الترشيح فى أى من الحالتين الآتيتين:

* إنقضاء الفصل التشريعى الذى صدر خلاله قرار إسقاط العضوية.

* صدور قرار من مجلس الشعب أو مجلس الشورى بإلغاء الأثر المانع من الترشيح المترتب على إسقاط العضوية بسبب الإخلال بوجباتها.

فتح باب الترشيح:

بعد وفاة العضو ابو بكر الحداد عضو مجلس الشعب " فئات " عن الدائرة 22 ومقرها قسم شرطة مصر القديمة ، أعلن السيد حبيب العدلي وزير الداخلية موعد فتح باب الترشيح والطعون واليوم الانتخابي لعضوية مجلس الشعب عن الدائرة والتى خلت بوفاة عضو الفئات بها ابو بكر عمر ،وتحديدها كالتالى : فترة فتح باب الترشيح من 5 حتى 10 فبراير من الساعة التاسعة صباحًا حتى الواحدة والنصف ظهرًا ويمتد الميعاد إلى الخامسة في اليوم الأخير على أن يتم إعلان كشوف المرشحين وتقديم طلبات الاعتراضات والفصل فيها في الفترة من 11 حتى 14 من نفس الشهر، و تم تحديد الفترة من 15 حتى 17 فبراير لتكملة الفصل في الاعتراضات على أن تبدأ اللجان العامة والفرعية أعمالها في الفترة من 18 حتى 23 من نفس الشهر ، موضحًا أن أخر موعد للتنازل عن الترشيح 24 فبراير. ‏

كما تم تحديد يوم 4 مارس موعدًا لإجراء العملية الإنتخابية على أن يتم إعلان النتيجة في 5 مارس، وفي حالة الإعادة ستكون في 11 مارس والنتيجة اليوم التالي مباشرة.

وتقدم للترشح لشغل ذاك المقعد إمرأة واحدة " حنان الصعيدى " امين المرأة بالحزب الوطنى عن الدائرة ، وعدد 15 رجلاً، اشهرهم " محمد عبد العال امين مساعد الحزب الوطنى بالقاهرة ، ومحمد وهب الله رئيس النقابة العامة لعمال التجارة ، وتيسير مطر رجل اعمال ونائب سابق بالدائرة ، وخالد القط رجل اعمال، ثم عقد المجمع الانتخابي بالحزب الوطنى اجتماعه لإختيار مرشح الحزب الوطنى فى تلك الانتخابات، حضر السيد جمال مبارك الأمين العام المساعد للحزب الوطني أمين السياسات المجمع الانتخابي الذي عقدته أمانة القاهرة برئاسة د. محمد الغمراوي لاختيار مرشح الحزب في الانتخابات التكميلية لدائرة مصر القديمة بمقعد الفئات الذي خلا بوفاة النائب أبو بكر عمر حداد. كما حضرت المجمع د. يمن الحماقي عضو الأمانة العامة وعضو لجنة الإشراف علي القاهرة . شارك في المجمع د. جمال السعيد الأمين المساعد أمين التنظيم وأعضاء هيئة مكتب الحزب بالقاهرة وعضو مجلس الشورى عن الدائرة وأحمد فخررئيس المجلس المحلي للقاهرة وعبد المنعم الحاج ومحمد الحامدي وكيلا المجلس وأعضاء المجلس المحلي للمحافظة عن الدائرة ورئيس ووكيل المجلس المحلي للحي وأعضاء مكتبي الحزب بمصر القديمة ودار السلام وأمناء الوحدات الحزبية وعدد من الأعضاء تم اختيارهم عشوائيا ، وتم اختيار المرشح محمد عبد العال مرشحاً عن الحزب الوطنى بالدائرة، وتنازل عن الترشيح كل من " موسى كامل عضو مجلس محلى المحافظة ، وحنان الصعيدى ، وعدد 6 مرشحين اخرين ، لتجرى الانتخابات بين

كل من محمد عبد العال( وطنى) ، أحمد حمادة ومهنته شيخ رابطة عرب الجبابرة »٣٤ سنة« ومحمود البهنساوي محام حر »٥٤ سنة«، واشرف وهبة رئيس جمعية التشييد ومواد البناء »٥٤ سنة« وموسي حسن سائق »٣٥ سنة« وعبدالحميد غزالي موظف »٨٤ سنة« وهشام محمد حسن تاجر خيش »١٤ سنة ( مستقلين على مبادىء الوطنى ) « وعصام فاروق »٤٣ سنة" مستقل .

اليوم الانتخابي :

 

بدأت اللجان الانتخابية بدائرة مصر القديمة ودار السلام منذ الساعة الثامنة صباحاً لإستقبال الناخبين ، وقد رصد مراقبينا الميدانين بالدائرة تلك الملاحظات فى اليوم الانتخابي والذى سيتناولها المرصد بالتحليل فى ملاحظاته.

· غياب الدعاية الانتخابية لجميع المرشحين عدا مرشح الحزب الوطنى " محمد عبد العال ، اللذى استغل بنايات اللجان الانتخابية لتعليق لافتاته عليها.

· عدم وجود مندوبين عن المرشحين باستثناء مندوبي مرشح الحزب الوطنى فقط

· انتشار الدعاية الخاصة بمحمد عبد العال امام المدارس التى خصصت لجان انتخابية

· أنتشار سيارات الامن المركزى امام المقار الانتخابية

· لا يوجد اى إقبال ملحوظ على المقار الانتخابية

· تم ملاحظة بعض السيارات التى تقوم بالحشد الجماعى بين اكثر من لجنة انتخابية ، معلق عليها لافتات دعاية للمرشح الوطنى محمد عبد العال، "390989 ملاكى القاهرة – 900736 ملاكى القاهرة – 712656 ملاكى القاهرة – 6093 اتوبيس نقل عام -116239 أجرة القاهرة – 114472 اجرة القاهرة "

· لا يوجد اى إقبال من خارج سيارات الحشد الجماعى على اللجان الانتخابية .

· تواجد ضباط مباحث قسم مصر القديمة داخل المدارس المخصصة كلجان اقتراع .

· تم غلق باب التصويت فى الساعة السابعة مساءً ليجرى الفرز بلجنة مدرسة الفسطاط.

· تم منع المراقبين من التواجد بمقار الفرز .

 

 

 

 

ملاحظات المرصد

1. اى حديث من السلطة التنفيذية للدولة واجهزتها الادارية والتنفيذية عن تحفيزها للمشاركة واصرارها على تدعيم الديمقراطية والمضى فى طريق الاصلاح السياسي، لهو من باب اللغو وأصبح كلام مكرر يشبه الافلام الكوميدية الرديئة الصنع فهى تصمم على مصادرة وتأميم الحياة السياسية فى مصر بل تسممها وتفسدها، فهى لا تعرف سوى لغة القمع والمصادرة ولا يستطيع حزبها الوصول الى المجلس التشريعي الذى تسيطر عليه بالكامل بقراراته التى أصبحت مسار سخرية من قبل المواطنين فى مصر، إلا بتدخلاتها الفجة وتجاوزاتها التى تجاوزت الحدود.

2. انتخابات مصر القديمة بالقاهرة تفضح التناقض بين التشريعات التى تنظم الانتخابات فى مصر فالقانون 18 لسنة 2007"المعدل لقانون مباشرة الحقوق السياسية 73 لسنة 56 " أنشأ اللجنة العليا لتشرف على العملية الانتخابية ، بينما المادة 22 من القانون 73 لسنة 56 قانون مباشرة الحقوق السياسية نصت على أن تعيين مواعيد الانتخابات العامة بقرار من رئيس الجمهورية والتكميلية بقرار من وزير الداخلية، اما القانون 38 لسنة 72 والمعدل بالقانون 175 لسنة 2005 المنظم لمجلس الشعب أعطى للسيد وزير الداخلية حق الاشراف الكامل على مرحلتى القيد فى الجداول الانتخابية وفتح باب الترشيح وهو ما يعنى اعتماد سياسة الفوضى الخلاقة لأدارة الانتخابات فى مصر .

3. مؤخراً اصبحت الانتخابات فى مصر تجرى فى المجمع الانتخابي للحزب الوطنى فقط، فبعد التعديلات الدستورية التى الغت الاشراف القضائي، وانتشرت ظاهرة التسويد والتدخلات الادارية والامنية الفجة من قبل السلطة التنفيذية لصالح مرشحى الحزب الوطنى، وامتنع عن الترشح المواطنين المستقلين او المنتمين الى احزاب اخرى عن الترشح لعدم ثقتهم فى نزاهة الانتخابات ، فما حدث فى انتخابات مصر القديمة من تقدم 16 مرشح للإنتخابات منهم 15 وطنى وواحد مستقل ، فيعقد المجمع الانتخابي اجتماعه لإختيار مرشح الحزب الوطنى الحاكم ، وبرزت الدعاية الانتخابية داخل المجمع الانتخابي فقط، وحضر السيد جمال مبارك أمين سياسات الحزب لإختيار المرشح، مما منع العديد من انصار المرشحين من دخولهم المجمع الانتخابي بسبب إجراءات الامن المن المشددة، وحينما وقع اختيار المجمع الانتخابي على المرشح محمد عبد العال كمرشح الحزب الرسمي، أنسحب ثمانية مرشحين عن خوضهم للإنتخابات بمعنى انه من لا يقع عليه اختيار المجمع لا يستطيع دخول المجلس بسبب الممارسات التى تقوم بها أجهزة السلطة التنفيذية لمرشح الحزب الحاكم ، ومن بعدها لم يجد فريق المرصد اى دعاية تذكر سوى القليل القليل لباقى المرشحين بينما تركزت الدعاية الانتخابية على مرشح الحزب الحاكم محمد عبد العال فقط ، وفى يوم الانتخابات نفسه ، لم نجد مندوبين للمرشحين سوى مندوبي مرشح الحزب الحاكم، ويتسائل المرصد لما تجرى الانتخابات العامة فى مصر ولما لا نجعلها اختيارات للحزب الحاكم فقط، ومن يتم اختياره فى المجمع الانتخابي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مرصد حالة الديمقراطية

القاهرة 5 مارس 2009

 

 

 

 


 

 

 

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati