الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 40

 
 
 

 

 

  

26-06-2007, 00:00

 إنتخابات الغر ف الصناعية التقرير الرابع

Visit: 1756 | comment 0

  

التقرير الرابع

إنتخابات الغرف الصناعية

(غرف الكيماويات والسينما والأخشاب )

(الأمن يمنع مراقب المرصد من حضور الجمعية العمومية لغرفة النسيج ) (وصناديق الإنتخابات حرزتها النيابة )

 

فى إطار أنشطة "مرصد حالة الديموقراطية"،تابع المرصد أعمال إنتخابات الغرف الصناعية (الكيماويات والسينما والأخشاب والنسيج )،والمنوط بها إختيار 10 أعضاء لمجلس إدارة كل غرفة، والتى تستكمل أعضائها بتعيين السيد وزير الصناعة بخمسة أعضاء فى كل غرفة، وتجرى الانتخابات وفقاً للقرار الجمهوري 543 لسنة 1958، والقرار الوزاري رقم 13 لسنة 87، بشروط الترشيح التي وضعتها اللجنة المشرفة علي الانتخابات

والتى تم تشكيلها بقرار من السيد وزير الصناعة، وقد تناول المرصد في تقريره الأول بالتحليل، القوانين والقرارات وشروط الترشيح.

وقد سمح لمراقب المرصد بمتابعة أعمال الجمعيات العمومية لغرف(الكيماويات والسينما والأخشاب) والتي جرت في أيام 19، 20، 21 يونيه 2007، بينما فوجئ مراقب المرصد في يوم الأحد 24 يونيه 2007 بفرض طوق أمني مشدد علي مقر اتحاد الصناعات المصرية، التي جرت فيه انتخابات غرف النسيج، وقد تم منع مراقب المرصد و الصحفيين والإعلاميين، ولم تسمح قوات الأمن بالدخول إلا لأعضاء الجمعية العمومية أو الموكلين عنهم بتوكيل رسمي من مصلحة الشهر العقاري، وذلك علي خلفية الأنباء الواردة عن اشتعال المعركة الانتخابية في غرفة صناعة النسيج.

أولاً غرفة الصناعات الكيماوية:

بدأت الانتخابات الساعة التاسعة من صباح الثلاثاء 19 / 6 / 2007، لإختيار 6 أعضاء من شعبة البويات والأحبار وشعبة البلاستيك والمطاط، بعد أن أنتهت إنتخابات شعبة الكيماويات بالتزكية وأعلن فوز أربع أعضاء، وكان من لهم حق التصويت 285 عضو وعدد من أدلي بأصواتهم 156 عضو، بنسبة مشاركة 54%، وقد تم تقسيم الحضور إلي لجنتين ضمت الأولي الأعضاء من 1: 305، واللجنة الثانية من 306:285، وكان الحضور حتى الساعة الثانية عشر والنصف وقد وصل إلي 65 ناخب، في لجان الاقتراع، ووصل العدد في الواحدة والنصف إلي 85 ناخب، وفي الساعة الثالثة مع إنتهاء التصويت إلي 156 ناخب، وقد أنتشرت أعمال الدعاية داخل اللجان الإقتراع ووضح عليها التكلفة العالية، وقد تم توزيع قائمتين الأولي يتزعمها {محمود سليمان} عن شعبة البويات الأحبار، والثانية يتزعمها {وليد هلال} عن شعبة البلاستك والمطاط، وقد ضمت القائمة الأولي 3 عن شعبة البلاستيك والمطاط و 3 من شعبة البويات والاحبار، وكذلك القائمة الثانية، وكان عدد المرشحين 12 مرشح 4 عن شعبة البويات والأحبار و 8 عن البلاستك والمطاط، وكانت الإنتخابات تجري لاختيار 3 أعضاء عن كل شعبة، وقد تكرر أسماء {محمود سليمان و سمير قناوي} في أكثر من قائمة وأنتشرت الدعاية الفردية لكل مرشح دون النظر لكونة مدرج علي إحدى

القائمتين أم لا، ومن الطرائف أن المرشحان عن شعبة البلاستيك والمطاط {محمد عامر ووليد هلال} كانا يحملان رقم 4 فى أوراق الدعاية وبطاقات الاقتراع وهي ظاهرة لم تحدث في أي إنتخابات من قبل، وقد بدأت أعمال الفرز في الساعة الثالثة وانتهت في الساعة 4.30 وأعلنت النتائج برئاسة {ممدوح ثابت} رئيس اللجنة المشرفة علي غرفة الكيماويات، وكان عدد من أدلوا بأصواتهم 156صوت، عدد الأصوات الصحيحة 151 صوتاً والباطلة 5 أصوات، وأعلن فوز كل من {سمير عبد السلام قناوي، محمود منير سليمان، عمر فاروق} عن شعبة البويات والأحبار، {محمد نور الدين إبراهيم، حامد موسي، وليد هلال} عن شعبة البلاستيك والمطاط.

ثانياً غرفة صناعة السينما:

و قد جرت الانتخابات في التاسعة من صباح يوم الأربعاء 20 يونيه 2007 وكانت 4 شعب وهي {دور العرض درجة أولي، والتوزيع و المعامل، الطبع والتحميض، الأستديوهات} وقد أنتهت بالتزكية بينما جرت الانتخابات في شعبتان وهم شعبة الإنتاج ويتنافس فيها 6 مرشحين لإختيار 5 منهم لمجلس إدارة الغرفة، والشعبة الثانية دور العرض درجة ثانية يتنافس فيها مرشحان لإختيار مرشحان لإختيار واحد منهم، وقد قسمت لجان الاقتراع إلي لجنتان الأولي من 1: 142، والثانية من 143: 266، وكان عدد من لهم حق التصويت 266 عضو قد حضر منهم 249 عضو أي أن نسبة حضور ومشاركة 94 % وهي نسبة مرتفعة للغاية، وجرت الانتخابات في أجواء هادئة ولم تنتشر أعمال الدعاية لكون معظم الشعب حسمت إنتخابتها بالتزكية، وأعلنت النتائج في الرابعة والنصف بفوز {فاروق صبري، إسعاد يونس، هشام عبد الخالق، منيب شافعي، محسن علم الدين} عن شعبة الأنتاج و {محمد خفاجي} عن دور عرض درجة ثانية.

ثالثاً غرف الأخشاب والأثاث:

بدأت الانتخابات في موعد متأخر عن موعدها المحدد حيث لم يكتمل النصاب القانوني لإنعقاد الجمعية العمومية في التاسعة صباحاً، وأتخذت اللجنة المشرفة علي قرار بعقد الجمعية العمومية بعد ساعة حيث حضر 28 عضو في الجمعية العمومية، وبذلك اكتملت الجمعية العمومية بحضور ما يزيد عن 10% من عدد الأعضاء من لهم حق التصويت وهم 84 عضواً، وقد قسمت لجان الاقتراع إلي لجنتين الأولي من رقم 1: 43 والثانية من 44: 84 وقد بلغ عدد المرشحين 19 مرشحاً، واشرف على العملية الانتخابية لجنة برئاسة {حمدي الأيوبي}، إلا أن من أشرف علي العملية الانتخابية هو السيد {شفيق بغدادي} نائب رئيس الاتحاد لتصادف وجوده في مقر الاتحاد لأستلامه أحكام من ثلاثة أعضاء تم إستبعادهم من غرف النسيج، وقد أعلنت اللجنة المشرفة علي الانتخابات في الحادية عشر والنصف ضم صندوقى الإقتراع فى صندوق واحد لعدم الأقبال، وجرت الانتخابات في أجواء هادئة وتم توزيع الدعاية داخل للجان الإقتراع وتميزت الدعاية بأنها

فردية حيث لم تصدر قوائم، وفي تمام الساعة الثالثة أنتهت عملية التصويت، وبدأت أعمال الفرز من قبل اللجنة المشرفة علي الانتخابات التي رفضت حضور المرشحين أو مندوبيهم ومراقب المرصد عملية الفرز وأعلنت النتائج كالأتي:

عدد من لهم حق التصويت 84 عضو و عدد من أدلوا بأصواتهم 47 بنسبة مشاركة 55% وجاءت الأصوات الصحيحة 46 صوت، والباطلة صوت واحدة، وتم إعلان فوز كل من {رضا جاد الله، نصير حسن، محمد الشبراوي، أحمد علي حلمي، هند نديم، مصطفي حسن السيد، سعيد السيد حسن، أحمد فاروق طلعت، أسامة عرنسة، إيهاب درباس}

رابعاً انتخابات غرف الغزل النسيج:

والتي توجهه إليها مراقب المرصد في التاسعة من صباح يوم الأحد 24 / 6 / 2007، إلي مقر اتحاد الصناعات، وهذا مقر عقد الجمعية العمومية لانتخابات غرفة الغزل والنسيج، حيث فوجىء بفرض طوق أمنى مشدد خارج مقر إنعقاد الجمعية العمومية، وتم منع مراقب المرصد والصحفيين والإعلاميين وبعض وكلاء المرشحين من الدخول الى مقر الاتحاد، حيث كانت الاحداث السابقة على إنعقاد الجمعية العمومية تنبىء بسخونة المعركة الانتخابية فى غرفة صناعة الغزل والنسيج، حيث شهدت تلك الصناعة فى السنوات الاخيرة تدهور شديداً، وكانت اللجنة المشرفة على الانتخابات قد أستبعدت ثلاثة مرشحين وهم ( هاشم ابراهيم هاشم، عن شعبة حلج وكبس القطن، وكل من أحمد الشيخ وعبد الغنى الأباصيرى عن شعبة الألياف النباتية، وقد طعن المرشحين الثلاثة أمام محكمة القضاء الادارى على القرار الصادر من السيد وزير التجارة والصناعة ورئيس اتحاد الصناعات المصرية، لإستبعادهم من الترشيح، وفى جلسة 20/6/2007 صدر الحكم للمرشحين الثلاثة فى الدعاوى ارقام 29522 ،29523 ،29524 لسنة 61 قضائية ، ونص الحكم على قبول الدعوى شكلاً، ووقف تنفيذ القرار المطعون فية، وهو ما يترتب علية إدراج أسماء المرشحين الثلاثة فى الكشوف الانتخابية، وأمرت المحكمة بتنفيذ الحكم بمسودته دون إعلان، وألزمت المدعى عليهم بالمصاريف، وقد أستخرج المرشحين الثلاثة صورة تنفيذية من الحكم وتوجهوا بصحبة محاميهم، إلى مقر اتحاد الصناعات وقت إنعقاد الجمعية العمومية لغرفة صناعة الأخشاب، وتسلم السيد شفيق بغدادى نائب رئيس الاتحاد ورئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات، أصل الحكم ووقع عليه بالإستلام، وتلى ذلك عقد مؤتمر صحفى برئاسة جلال الزوربا رئيس الاتحاد ، وشفيق بغدادى رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات ،وقرروا الآتى:

عدم الإستشكال فى الأحكام، و أضافة اسماء الثلاث مرشحين إلى قوائم مرشحى الغرفة حسب الشعب التى يتبعونها، وذلك احتراماً لأحكام القضاء.

وكانت الانتخابات تجرى بين 29 مرشح على 10 مقاعد لمجلس إدارة الغرفة

وكانت مقسمة على الشعب كالتالى:

1. شعبة غزل ونسج الصوف يتنافس فيها 8 مرشحين لاختيار 3 اعضاء فقط .

2. شعبة غزل ونسج الحرير الصناعى يتنافس فيها 4 مرشحين لاختيار 2 فقط .

3. شعبة الألياف النباتية يتنافس فيها 3 مرشحين فقط لإختيار عضو واحد لمجلس الإدارة.

4. شعبة التريكو يتنافس فيها 3 مرشحين لإختيار واحد فقط .

5. شعبة الملابس الجاهزة يتنافس فيها 3 مرشحين لإختيار واحد فقط .

6. شعبة الصباغة والتجهيز يتنافس عليها عضوان لإختيار واحد فقط .

7. شعبة حلج وكبس القطن يتنافس فيها 6 مرشحين لإختيار عضو واحد فقط لمجلس إدارة الغرفة.

وقد جرت الانتخابات فى أجواء ساخنة للغاية فحدثت مشادات عنيفة بين انصار المرشحين، والمدهش حدوث إنشقاق بين مجلس إدارة الاتحاد السابق الذى أ نتهت مدته حيث أنقسموا إلى قائمتين، وشهدت العملية الانتخابية ظاهرة تزوير التوكيلات، وكان أحد الناخبين قد توجه للأدلاء بصوتة فى حوالى الساعة الحادية عشرة والنصف، وفوجىء بأن احد الأشخاص قام بالإقتراع بدلاً منه، والمفاجئة أن التوكيل كان من شخص متوفى منذ عشرة سنوات، فأشتعلت المشاجرات العنيفة داخل لجان الإقتراع وتدخلت قوات الأمن لفضها، وقامت اللجنة المشرفة على الانتخابات بإرسال الصناديق إلى النيابة العامة، وحتى صدور التقرير لم يتخذ قرار فى انتخابات الغرفة، ما إن كان سيتم إلغائها أم ستعلن النتائج.

والمرصد يبدى ملاحظاته التالية:

اولاً: جرت إنتخابات الغرف الصناعية المنوه عنها فى وسط إجراءات أمنية مشددة مبالغ فيها، حيث يتواجد رجال أمن يرتدون ملابس مدنية داخل الغرف التى تجرى بها الإنتخابات لمتابعة العملية الإنتخابية،وقاموا بإبلاغ رؤسائهم بمعدلات التصويت والنتائج، وهى ظاهرة لا مبرر لها وبخاصة ان معظم إنتخابات هذه الغرف لا توجد فيها منافسة، كما تم فرض طوق أمنى مشدد وقت إنعقاد الجمعية العمومية لإنتخابات غرفة صناعة النسيج، وتم منع مراقب المرصد من الدخول إلى مقر الاتحاد الذى تجرى فيه الإنتخابات، فى تكرار لمسلسل التدخلات الأمنية الفجة فى شئون منظمات المجتمع المدنى والجمعيات السلمية.

ثانياً: أرتفاع نسبة المشاركة فى إنتخابات الغرف الصناعية ظاهرة إيجابية تستحق الإشادة والدراسة، فقد أرتفعت نسبة المشاركة فى فى بعض الغرف ووصلت الى 94% فى غرفة السينما، وأقل الغرف مشاركة كانت غرفة الاخشاب ووصلت نسبة المشاركة فيها الى 55 %، على الرغم من أن شروط الإقتراع والترشيح التى وضعتها اللجنة المشرفة على الانتخابات أستبعدت عدد كبير من المنشآت الصناعية.

ثالثاً: على الرغم من إنتقاد المرصد لتشكيل اللجنة المشرفة على الانتخابات لخضوعها الكامل لوصاية وزارة الصناعة، وأن أعضائها وهم رؤساء للغرف الصناعية ومرشحين فى ذات الوقت لمجالس ادارات تلك الغرف، إلا أن سلوكهم الإيجابى بأحترامهم تنفيذ حكم محكمة القضاء الإدارى، بعودة ثلاثة مرشحين تم شطبهم إلى قوائم المرشحين سلوك يستحق الإشادة، وفى مخالفة لسلوك

مؤسسات السلطة التنفيذية للدولة التى لا تحترم حجية الأحكام القضائية فى الانتخابات المختلفة، وقد شاهدنا تلك الظاهرة فى إنتخابات النقابات العمالية، والاتحادات الطلابية والمجالس النيابية، حيث لا تحترم الجهات الإدارية التابعة للسلطة التنفيذية حجية الأحكام القضائية وتقوم بالإستشكال أمام محاكم غير مختصة .

 

 

مرصد حالة الديمقراطية

26/6/2007

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati