الحوار الوطني "من الإستنتاجات الوزارية إلى تعزيز سياسات المساواة المبنية على النوع الإجتماعي في المنطقة الأورومتوسطية.....إطلاق الراصد العربي حول العمل الغير مهيكل منتدى البحوث الاقتصاية في القاهرة.....استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في قضية منظمات المجتمع المدني.....المجتمع المدني وقانون الطوارئ.....رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة؛ السيد أنطونيو غوتيريس،.....االاتفاقيه لدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....الاتفاقية الدولية للقضاء على كافه اشكال التمييز ضد المرأة . الفجوه بين التصديق والتنفيذ فى البلاد العربيه.....تهنئه بمناسبه اليوم العالمى للمرأة.....ورشه المحليات بمحافظه اسيوط.....

   

 

الانتخابات التشريعية 2010

 

 
 

التحديئات

 
 

 
 

 
 

 
 

هل تعد الإنتخابات في مصر آلية حقيقية للتداول السلمي ؟


نعم
لا
لا أعرف


 
 

تابعونا علي ...

 

 
 

تابعو أخبارنا باللغة العربية بالإشتراك  في القائمة البريدية

اشتراك   الغاء الاشتراك

 
 

أرشيف الجمعية

May 2017 (2)
April 2017 (2)
March 2017 (4)
January 2017 (3)
December 2016 (4)
November 2016 (2)

 
 

المتواجدين الان

عدد الزوار : 40

 
 
 

 

 

  

8-10-2008, 00:00

 انتخابات الاتحادات الطلابية

Visit: 1843 | comment 0

  
التقرير الاول

انتخابات الاتحادات الطلابية

يعني ايه انتخابات

 

( لائحة جائرة- بلطجة فى جامعة عين شمس – الاخوان ينسحبون من انتخابات القاهرة لفشل مفاوضاتهم مع رئيس الجامعة)

 

تابع مرصد حالة الديمقراطية بالجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية اعلان المجلس الاعلى للجامعات فتح باب الترشيح لإنتخابات الإتحادات الطلابية بالجامعات المصرية

حيث أعلنت إدارات الجامعات المختلفة وبشكل مفاجىء عن فتح باب الترشح اليوم الثلاثاء 7/10/2008 بعد اجازة عيد الفطر مباشرةً، على ان تعلن الكشوف الابتدائية يوم الاربعاء 8/10/2008، وتتلقى لجان النظر فى الطعون يوم الخميس 9/10/2008، على ان يتم فحصها يوم الاحد 12/10/2008، وتعلن الكشوف النهائية يوم الاثنين 13/10/2008، على أن تبدأ العملية الانتخابية بمراحلها الاربع كالتالى ( انتخابات المرحلة الاولى يوم الثلاثاء 14/10/2008 على ان تجرى الاعادة فى حالة عدم إكتمال النصاب القانونى يوم الاربعاء 15/10/2008، على ان تبدأ انتخابات المرحلة الثانية يوم الخميس 16/10/2008 لإختيار الامين والامين المساعد لجان الاتحاد ، وتكون المرحلة الثالثة يوم الاحد الموافق 19/10/2008 لإختيار الامين والامين المساعد على مستوى كل كلية، وتكون المرحلة الرابعة والاخيرة يوم الاثنين 20/10/2008 لإختيار الامين والامين المساعد للإتحاد على مستوى الجامعة).

 

المرصد يعلن عن مراقبته الميدانية لجامعتى القاهرة وحلوان وعين شمس ، كما يتلقى فريق عمل المرصد شكاوى المرشحين من باقى الجامعات .

 

 

مقدمة :

 

عقود طويلة مضت على تأميم السلطة التنفيذية للجامعات المصرية من خلال سيطرة الاجهزة الادارية والامنية التى تدخلت فى إدارة شئونها، فحرمت أعضاء هيئة التدريس من إختيار زملائهم من رؤساء الجامعات وعمداء الكليات بالانتخاب، وأقتصر تولى تلك المناصب على أشخاص يدينون بالولاء للسلطة التنفيذية وحزبها الحاكم، وفى السنوات الاخيرة سيطرت الاجهزة الامنية على الجامعات المصرية وأصبحت صاحبة الامر والنهى فيها وأوكلت لها ادارة الجامعات المصرية ، وقد أدى هذا الى تدهور مستوى الجامعات المصرية أكاديمياً وعلمياً وتربوياً، وتذيلت الجامعات المصرية القائمة فى جدول ترتيب الجامعات في العالم علي مستوي الحرية الأكاديمية والبحث العلمي وسبقتها جامعات في دول تتلمذ أستاتذتها في الجامعات المصرية العريقية التي تخرج منها وتولي إدارتها قامات مثل طه حسين و مصطفي مشرفه وأحمد زويل وغيرهم، وقاد أبنائها الحركة الوطنية في أربعينيات وسبعينيات القرن الماضي دفاعاً عن الاستقلال الوطنى، كما حرم الطلاب من حقهم في ممارسة العمل السياسي داخل الجامعات بحجج واهيه فى الوقت التى سمحت فيه الاجهزة الادارية والامنية للناشطين من الحزب الحاكم فى ممارسة العمل السياسي داخل الجامعات المصرية، بل وحرم الطلاب من حقهم في اختيار ممثليهم في الاتحادات الطلابية إما بلوائح جائرة فرغت عمل تلك الاتحادات من مضمونها، ووضعت قيوداً غير مسبوقه علي حرية العمل الطلابي المستقل بفرض أجهزة تابعة للسلطة التنفيذية تتدخل في إدارة شئون اتحادات الطلاب التي اقتصرت أنشطتها علي المشاركة في الأنشطة الترفيهية والاجتماعية والرياضية ..الخ، كما تدخلت الأجهزة الإدارية والأمنية وحرمت الطلاب من أختيار ممثلين حقيقيين لهم للمشاركة في إدارة شئون جامعتهم عن طريق التفاوض بإسم الطلاب مع إدارة الجامعة في رسم سياسية التعليم وحل مشكلات الطلاب وخاصاً بعد اتجاة الدولة لآليات اقتصاد السوق وتخليها تدريجياً عن دعم التعليم، وفى العام الماضى أدخلت وزارة التعليم العالي تعديلات بمباركة لجنة السياسات فى الحزب الوطني على لائحة تنظيم النشاط الطلابي بالجامعات المصرية، رفضها النشطاء من الطلاب وأعضاء هيئات التدريس ومنظمات المجتمع المدنى لفرضها مزيد من القيود على النشاط الطلابي.

 

وكالعادة أنفردت الاجهزة الامنية والادارية برسم خارطة طريق لإدارة العملية الانتخابية للعام الطلابي (2008-2009) من قصر باب الترشيح على يوم واحد ، ووضع عراقيل ادارية وامنية لمنع المرشحين الجادين من التقدم للترشيح ليستمر مسلسل التدخلات الفجة من قبل الاجهزة فى شئون الجامعات المصرية ، وهو ما يعنى استمرار أنهيار الجامعات المصرية على المستوى البحثى والاكاديمي، ويغلق الباب أمام النشطاء من الطلاب فى ممارسة العمل النقابى والسياسي السلمي مما يدفع هؤلاء الطلاب إما لممارسة العنف، أو التحلى بالسلبية واللامبالاه وهو ما يهدد مستقبل هذا الوطن .

اولاً : الاجراءات القانونية التى تنظم تشكيل الاتحادات الطلابية واجراءات الانتخابات بها

 

حدد القرار الجمهورى رقم 340 لسنة 2007 الخاص بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات،والتى حددت اللائحة فيه تشكيل الاتحادات الطلابية واهدافها وعملها واختصاصاتها وقد جائت اللائحة الجديدة أستكمالاً لنهج لائحة 79 لتى وضعت قيوداً على العمل الطلابي المستقل فى الجامعات، والتى سمحت لجهات الادارة التابعة للسلطة التنفيذية الممثله فى ادارات الجامعات فى التدخل فى شئون الاتحادات، ووضعت شروط مانعة لترشيح الطلاب، وفتحت الباب امام تدخل الاجهزة الادارية والامنية فى ادارة الانتخابات، وتوجيه نتائجها لصالح الطلاب المرتبطين بصلات مع الاجهزة الادارية والامنية التابعة للسلطة التنفيذية وقد جائت أهم بنود اللائحة على النحو التالى

 

المادة 318 التى حددت الاتحادات الطلابية بأنها التنظيمات الشرعية الممثلة لطلاب الجامعات والمعاهد فى مصر وتهدف لتحقيق ما يلي :

 

1. تنمية القيم الروحية والاخلاقية وترسيخ الوعى القومى والوطنى وإعلاء قيم الولاء والانتماء.....الخ

 

2. صقل مواهب الطلاب وتنتمية قدراتهم ...الخ

 

3. تكوين الاسر والجمعيات والنوادى العلمية ....الخ

 

4. تنظيم الانشطة الطلابية الرياضية والاجتماعية والثقافية ......الخ

 

وقد جائت صياغة الاهداف فى اللائحة مبهمة وتحمل قدر كبير من الغموض واللبس ومليئة بالعبارات الفضفاضة، مثل تنمية القيم الروحية ، وترسيخ الوعى القومى، وإعلاء قيم الانتماء وصقل مواهب الطلاب، كما قصرت انشطة الاتحاد على تكوين الاسر والجمعيات وبعض الانشطة الرياضية والاجتماعية، وهو ما يفرغ عمل الاتحادات الطلابية من مضمونها التى من المفترض فيها ان تمثل الطلاب وان تتفاوض نيابة عنهم مع الجهات المسئولة عن إدارة التعليم فى مصر، لرسم سياسات التعليم كما تعمدت اللائحة إغفال حق الاتحادات الطلابية فى ممارسة النشاط السياسي .

 

مادة 319 تشكل الاتحادات الطلابية من طلاب الكليات والمعاهد الجامعية النظاميين وطلاب الانتساب الموجه المقيدين بها لنيل درجة البكالوريوس او الليسانس، ويشترط فيمن يتقدم للترشح لعضوية لجان مجالس الاتحادات أن يكون :

 

1. متمتعاً بجنسية جمهورية مصر العربية

 

2. متصفاً بالخلق القويم والسمعة الحسنة

 

3. طالباً مستجداً فى فرقته

 

4. مسدداً للرسوم الدراسية

 

5. له نشاط فعال ومستمر فى مجال عمل اللجنة التى يرشح نفسه فيها

 

6. لم يسبق أن وقع علية اى من الجزاءات المنصوص عليها فى المادة 183من لائحة القانون رقم 49 لسنة 1972 بشأن تنظيم الجامعات ، او تقرر إسقاط أو وقف عضويته بأحد الاتحادات الطلابية او لجانها.

 

ويحق لطلاب الانتساب والتعليم المفتوح والوافدين وطلاب الدراسات العليا والمسددين للرسوم الدراسية ممارسة أوجة النشاط الخاص بالاتحاد دون أن يكون لهم حق الانتخاب او الترشيح .

 

وقد وضعت اللائحة شروطاً للترشيح تسمح لجهات الأدارة فى الجامعات والاجهزة الامنية فى التدخل فى الانتخابات لحرمان الطلاب اللذين لا يتمتعون بثقة تلك الاجهزة من خوض الانتخابات فبعض الشروط حملت عبارات فضفاضة وغامضة مثل الخلق القويم والسمعة الحسنة والنشاط الفعال والمستمر فى مجال عمل اللجنة، وهى شروط تخضع تحديد معاييرها لجهات الادارة تستطيع معها أن تستبعد المرشحين .

 

كما أعطت اللائحة لجهات الادارة حق حرمان بعض الطلاب اللذين تم توقيع عليهم جزاءات وإسقاط عضويتهم من الاتحادات الطلابية او لجانها من الترشح على الرغم من عدم صدور احكام نهائية من محكمة القضاء الادارى من حرمانهم من الترشح.

 

كما حرمت اللائحة طلاب الانتساب والتعليم المفتوح من حق الانتخاب والترشح كما جاء حرمان الطلاب المحكوم عليهم بعقوبات مقيدة للحرية على الرغم من عدم النص على ان تكون تلك العقوبات على جرائم مخلة بالشرف، وهو ما قد يحرم طلاب قد حكم عليهم بعقوبات مقيدة للحرية لممارسة نشاط سياسي ، او ارتكبوا جرائم نشر، او جرائم غير مخلة بالشرف من الترشح وهو حرمان غير دستورى .

 

المادة 320 والتى حظرت أستخدام الشعارات الدينية او الحزبية او الفئوية فى انتخابات او انشطة اتحادات الطلاب ، وهى عبارات تسمح لأدارات الجامعات والاجهزة الامنية بالتدخل فى شئون الجامعات ، كما حرمت اللائحة الطلاب الذين لم يسددوا الرسوم الدراسية من حق الادلاء بالصوت وهو شرط لا مثيل له فى انتخابات النقابات العمالية والمهنية حيث يسمح لمسددي الرسوم فى العام الذى يسبق الانتخابات فى الترشح والانتخاب ، كما لا يتفق مع سياسة الدولة المعلنة فى مجانية التعليم .

 

مادة 321 والتى أشترطت لصحة الانتخابات حضور 50% وتأجيلها لليوم التالى بنسبة 20% وهى نسبة تعجيزية لا تتناسب مع مشاركة المواطنين فى الانتخابات فى مصر، فكان يجب أن يكتفى بحضور عدد معين من طلاب الفرقة الدراسية بعد عدم اكتمال النصاب فى المرتين كما يحدث فى النوادى الرياضية مثلاً، كما حددت اللائحة انه إذا تعذر أستكمال النصاب القانونى يعين عميد الكلية او المعهد ممثلي لجان الفرق الدراسية التى لم يكتمل النصاب فيها، وهو يعد اعتداء على حقوق الطلاب فى اختيار حقوق ممثليهم، فلو ان اللائحة حريصة على اجراء الانتخابات لكانت أجلت الانتخابات لوقت لاحق بنسبة تسمح للطلاب بإجراء الانتخابات واختيار ممثليهم .

 

المادة 322 والتى نصت على أنه إذا تعذر تكوين مجلس اتحاد طلاب الكلية او المعهد يعين عميد الكلية او المعهد مجلساً لإدارة شئون الاتحاد يضم عناصر من الطلاب المتفوقين فى الدراسة وفى أنشطة الاتحاد ممن تتوافر فيهم شروط الترشيح، وهو نص مبهم فلم تحدد اللائحة ما هى اسباب عدم إجراء الانتخابات فى المجالس التى ستقوم بتعينها، وهو نص يسمح لإدارات الجامعات من تعيين الاتحادات الطلابية من الطلاب المتفوقين فى انشطة الاتحادات وهم بالطبع الطلاب اللذين يتمتعون بثقة الاجهزة الادارية والامنية .

 

المادة 325، 326،327 حددت طريقة تشكيل مجالس الاتحادات الطلابية فى الكليات والمعاهد واتحاد طلاب الجامعة والتى سمحت فيها اللائحة لجهات الادارة بااختيار مستشاريين فى كل لجنة من لجان مجالس اتحادات الطلاب او المعاهد او الجامعات من بين أعضاء هيئات التدريس تحت إشراف وكيل الكلية لشئون الطلاب وهو فرض وصاية من قبل ادارة الجامعة على النشاط الطلابي وعلى عمل الاتحادات الطلابية ، والتى من المفترض فيها انها تشكل لتقوم بدور التفاوض بأسم الطلاب مع ادارة تلك الجامعات اى ان القيصر يفاوض القيصر .

 

أما المادة 333 فقد أجازت وقف اى عضو من اعضاء هيئات الطلاب او اسقاط عضويته من مجالس اتحادات الطلاب على ان توقع العقوبة بقرار من عميد الكلية او رئيس الجامعة، وذلك لمخالفة عضو الاتحاد للقواعد المنظمة للاتحادات الطلابية او التقاليد المرعية او الاخلال بسمعة الاتحاد او الاضرار بمصالحه، او فقدان شرط الخلق القويم او حسن السمعة وهو اعتداء صارخ وتدخل فج من قبل ادارة الجامعات فى شئون الاتحادات الطلابية يسمح لها بإنزال العقوبة بأى عضو قد تسول له نفسه ان ينجح فى الانتخابات، اويمارس نشاط يخالف تعليمات الاجهزة الادارية والامنية .

ثانياً: فتح باب الترشيح

جامعة القاهرة

انتشرت شائعات بين الطلاب الراغبين فى الترشيح المنتمين الى التيارات السياسية ( الاخوان واليسار) قبل يوم الانتخابات نقلاً عن طلاب يرتبطون بصلات مع الاجهزة الامنية، على انه سوف يتم منع الطلاب الراغبين فى الترشيح من سداد الرسوم لإغلاق خزينة دفع الرسوم مع احتمال التحرش بهم عن طريق البلطجية، إلا أن الطلاب الراغبين فى الترشح قد قدموا أوراق ترشيحهم دون اى مراجعة من الموظفين المختصين او المضايقات إلا انهم لا يحصلون على ما يفيد تقديم اوراق الترشيح او صحتها وتحدث معهم المروظفين على ان أسمائهم سوف يتم إدراجها فى القوائم الابتدائية غداً وقد لاحظ مندوبينا بإمتاناع الطلاب المنتمين للإخوان المسلمين من تقديم أوراق ترشيحهم.

 

وقبل فتح باب الترشيح لانتخابات الاتحادات الطلابية بيوم فوجئ 5 من طلاب كلية طب قصر العيني برسائل بريدية تصل إلى بيوتهم؛ تُبلغهم بقرار الدكتور أحمد سامح فريد عميد الكلية بإحالتهم إلى التحقيق دون أن تذكر الرسائل الأسباب وراء هذه التحقيقات.

 

والطلاب الخمسة هم: أحمد مصطفى إبراهيم وحسين الدميري (الفرقة السادسة)، وعبد الرحمن جمال وإسلام بلبولة ومصطفى عبد الستار (الفرقة الخامسة( ، وبهذا يرتفع عدد الطلاب المحالين إلى تحقيقات بجامعة القاهرة في بداية الأسبوع الدراسي الثاني إلى 45 طالبًا

 

وفى كلية الهندسة بجامعة القاهرة تم فتح باب الترشيح وسحب أستمارات الترشيح منذ الساعة التاسعة صباحاً مع وجود ضباط حرس الجامعة داخل مكتب رعاية الشباب بالكلية.

 

وفى باقى كليات الجامعة يتواجد ضباط أمن من حرس الجامعة وعدد أثنين من المعاونين لهم داخل مكاتب رعاية الشباب مقر سحب وتسليم أوراق الترشيح.

 

قام طلبة الاخوان المسلمين بعقد مؤتمر طلابي بساحة الجامعة أمام القبة حوالى الساعة الواحدة ظهراً وأعلنوا أنهم منسحبين من العملية الانتخابية بالجامعة بسبب فشل المفاوضات مع السيد رئيس الجامعة فيما يخص السماح لهم بالترشح " على حد قولهم" كما قاموا بإعلان وثيقة بأسم مبادرة طلاب الاخوان المسلمين لإصلاح الجامعة وبها بعض التوصيات الخاصة بالديمقراطية والسماح لجميع الطلاب على إختلاف انتمائاتهم السياسية بالترشح فى الانتخابات الطلابية

جامعة حلوان

 

في جامعة حلوان أكد الطلاب وجود غياب شبه كامل للموظفين بإدارات رعاية الشباب وشئون الطلاب بمعظم الكليات، مضيفين أنهم قد توجهوا إلى مكاتب أعضاء هيئة التدريس وعميد الكلية فوجدوا معظمها مغلقة!!.

 

وفي كلية الخدمة الاجتماعية قام أحد موظفي الأمن بالكلية بالجلوس بمكتب رعاية الشباب مدعيًا قيامه باستلام أوراق الترشيح من الطلاب، وبعد انتهائه من تدوين الأسماء قام بتسليمها إلى قائد حرس الكلية!!.

 

تواجد ضباط الحرس الجامعى داخل مكاتب رعاية الشباب ومعهم مساعديهم من رجال الامن الجامعى داخل جميع مكاتب الرعاية بمختلف الجامعات

جامعة عين شمس

 

وفى جامعة عين شمس قد توافدت الحشود من البلطجية لمواجهة طلاب الاخوان المسلمين والمنتمين الى التيارات السياسية الاخرىوتم منعهم من الترشح او حتى دفع المصروفات الجامعية حيث انهم قاموا بعمل طوابير وهمية وإختلاق المشاجرات مع الطلاب الراغبين فى التقدم للترشح

جامعة الزقازيق

 

وفي جامعة الزقازيق توجه طلاب كلية التربية إلى موظف الخزينة لدفع المصروفات الدراسية، والتي هي شرط من شروط الترشيح لاتحاد الطلاب، ولكنهم فوجئوا بأنه غير موجود وفي إجازة

 

وفي كلية الحقوق تمكَّن 3 طلاب فقط من دفع المصروفات الدراسية بعد عناءٍ شديدٍ، وفوجئوا بعد توجههم إلى إدارة رعاية الشباب تطلب منهم استمارة "6 جند" بالإضافة إلى متطلبات الترشيح المعروفة!!.

 

وفي كلية العلوم تم منع بعض الطالبات من الدخول بلوحات دعاية انتخابية تؤيد مرشحي طلاب الإخوان المسلمين في انتخابات الاتحاد، وحدثت مشادَّات مع أمن الجامعة بعد محاولته خطف اللافتات واللوحات والأوراق من أيديهن، وتدخل الطلاب لتهدئة الموقف.

جامعة المنصورة

 

قامت إدارة جامعة المنصورة بشطب 70 طالبًا في أول أيام فتح باب ترشيح لانتخابات الاتحادات الطلابية؛ حيث قامت بتعليق منشور بأسماء 70 طالبًا ممنوعين من الترشيح تحت ادعاء بأنه قد تم توقيع جزاءات عليهم.

جامعة الفيوم

 

في كلية الزراعة اختفت أي إعلاناتٍ عن فتح باب التقديم لأوراق الترشيح، كما أغلقت الخزينة أبوابها منذ الصباح الباكر حتى لا يتمكَّن الطلاب من تسديد الرسوم الدراسية، وبالتالي لا يحق لهم الترشيح.

 

جامعة طنطا

 

في جامعة طنطا سادت حالة من الهدوء مختلفَ الكليات لعدم وجود أي إعلانٍ عن فتح باب الترشيح للانتخابات ووجود تعتيم متعمَّد من قِبل إدارات الكليات، كما لُوحظ وجود أفراد الحرس الجامعي في مكاتب رعاية الشباب وشئون الطلاب بمعظم الكليات.

 

 

والمرصد إذ يبدى ملاحظاته

 

1. طوال عامين من عمل المرصد مل المرصد وفريق العمل به من سؤال السلطة التنفيذية واجهزتها الادارية والامنية لماذا تجرى الانتخابات؟!! وسنحاول إعادة صياغة السؤال بالعامية ( يعنى ايه انتخابات ) يعنى ما مفهوم السلطة التنفيذية عن الانتخابات ولماذا ترهق أجهزتها ورجالها بتلك الاجراءات المملة والسخيفة وتحرج نفسها وتفتح باب الترشح لتمنع المرشحين من تقديم اوراقهم ، فإذا كانت تلك السلطة تصر على حسم الانتخابات العامة بالتزوير الفج ، وتحرم العمال من الترشح فى انتخابات النقابات العمالية، وتفرض الحراسة على النقابات المهنية او تجعل الانتخابات فى بعض النقابات عرضة للبطلان كنقابة المحامين، فالسلطة التنفيذية تتدخل فى انتخابات منظمات المجتمع المدنى والنقابات والاتحادات والروابط إما بلوائح جائرة وقرارات تعسفية تفرغ عمل تلك المنظمات من مضمونها كلائحة تنظيم العمل الطلابي، او تستخدم أجهزتها الامنية فى منع المرشحين من التقدم بأوراقهم كما حدث فى جامعة عين شمس ، فالسلطة التنفيذية تصر على الانفراد الكامل بالحياة العامة فى مصر ، دون ان تسمح للتيارات السياسية او المواطنين المستقلين حتى حق المشاركة .

 

2. التعديلات التى أدخلت على اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات والتى أعلنت السلطة التنفيذية عن طريق وزير التعليم العالى ولجنة السياسات بالحزب الحاكم أن الغرض منها إثراء العمل الطلابي وتوسيع نطاق المشاركة والتى أصدرتها فى غياب حوار مجتمعى مع المختصين بشئون العمل الطلابي، تأتى تلك اللائحة أسوء من سابقتها وتضع شروطاً وقيوداً مجحفة وتكبل العمل الطلابي بتدخلات إدارية وأمنية فجة لتفرغ عمل الاتحادات الطلابية من مضمونها وتحرم الطلاب من حق إختيار ممثليهم.

 

3. فتحت إدارات الجامعات باب الترشيح فى انتخابات الاتحادات الطلابية لمدة يوم واحد وبعد أجازة عيد الفطر وهو ما يعنى حرمان الطلاب الراغبين من الترشح فى حق ممارسة أعمال الدعاية كما قد يحرم البعض بسبب ظروف قهرية من الترشح وهى سابقة غريبة فلم نسمع عن انتخابات يفتح باب الترشيح فيها يوم واحد وتعلن الكشوف فى اليوم التالى والطعون تقدم فى يوم واحد وتنظر فى يوم الجمعة والسبت وتعلن فى اليوم التالى الكشوف النهائية للمرشحين كل ذلك مع تضيق من قبل الاجهزة الادارية والامنية فى الجامعات على الطلاب الراغبين فى الترشح من التيارات السياسية المختلفة او الطلاب المستقلين الذين لا يتمتعون بصلات مع الاجهزة الامنية والادارية ، وهو ما يعنى حسم تلك الانتخابات قبل ان تبدأ لصالح الطلاب المرتبطين بصلات مع تلك الاجهزة .

 

إن مرصد حالة الديمقراطية يعتبر ان انتخابات اتحادات الطلاب والتى تجرى وفق لائحة جائرة تفرغ عمل الاتحادات من مضمونها وتسمح للأجهزة الادارية والامنية بالتدخل فى سير عملها وفى إهدار كامل لحق الطلاب فى تقديم اوراق ترشيحهم وممارسة أعمال الدعاية وغياب اشراف جهات محايدة على تلك الانتخابات فى ظل سيطرة الاجهزة الامنية والادارية على الجامعات المصرية إنتخابات باطلة ويطالب بسن لائحة ديمقراطية لتنظيم العمل الطلابي وكف يد الاجهزة الامنية عن إدارة الجامعات وإعطاء الحق للطلاب المصرين فى أختيار ممثليهم لإتحادات طلابية حقيقية تدير شئونهم وتسمح لهم بالمشاركة فى قضايا مجتمعهم بدلاً من لجوء الطلاب الى العنف او الافكار الظلامية والرجعية او حالة من السلبية واللامبالاة .

 

مرصد حالة الديمقراطية

8 / 10 / 2008

 

مواضيع ذات صلة :

 

 
   Print  العودة للصفحة الرئيسية


Newsvine Newsvine Newsvine Newsvine Twitter Newsvine MySpace Technorati